منتدى دكتور اشرف عبد اللطيف
اهلا ومرحبا بك عزيزي الزائر بمنتدى دكتور اشرف عبد اللطيف من فضلك قم بالتسجيل ثم نشط تسجيلك من بريدك الذى تم اضافته في بيانات التسجيل

منتدى دكتور اشرف عبد اللطيف

اهلا ومرحبا بك فى منتدانا من فضلك قم بالتسجيل ادارة دكتور اشرف عبد اللطيف ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعرف على كلية التربية -جامعة الازهر بالدقهلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور اشرف
Admin
avatar

المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 04/02/2010

مُساهمةموضوع: تعرف على كلية التربية -جامعة الازهر بالدقهلية   الإثنين نوفمبر 28, 2011 12:01 pm

تقع كلية التربية - جامعة الازهر بالدقهلية في مركز ميت غمر قرية تفهنا الاشراف حيث تبعد عن مدينة ميت غمر ب(Cool كم كما تبعد عن محافظة الشرقية ومدينة الزقازيق بحوالي (16)كم وهي كلية مكونة من اربع مباني للادارة والدراسة حيث تتصل الكلية بجميع مبانيها من خلال كباري تربط بين المباني المختلفة حتي لا يتم الصعود والنزول من مبنى الى مبنى اخر
دكتور / اشرف عبد اللطيف





نبذة عن الكلية










جــامعــة الأزهـر في سطور








تأسست جامـعة الأزهــر عام
972م وبلغ عدد الدارسين بها في العام الجامعي 2005/2006م (371726) طالب وطالبة منهم (357859)





طالب مصري،
(13867) طالب وافد.





ويبلغ عدد الكليات بجامعة الأزهر
62كلية، وحيث إن الدراسة بالجامعة غير مختلطة، فهناك كليات للبنين وكليات للبنات ، و يبلغ عدد كليات



البنين
43 كلية في القاهرة وفروعها بمحافظات مصر ، أما كليات البنات فيبلغ عدد ها 19 كلية .






وتضم تلك الكليات
(9318) من أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة فضلآ عن (13264) من العاملين بالعمل الإداري.






أهــــــــداف الكــلية








إعداد خريج يتميز في مجالات العلوم التربوية قادرآ علي التعامل مع أهم أدوات العصر الذي نعيشة
.





إعداد حملة الثانوية الأزهرية أو ما يعادلها لمهنة التعليم
.





إعداد الأخصائيين والقادة في النواحي المختلفة لمهنة التعليم
.






إجراء البحوث العلمية في المجالات المختلفة للعلوم التربوية والنفسية
.






رفع المستوي المهني للعاملين بحقل التعليم الأزهري
.




القيام بمشروعات وبرامج متخصصة في
المجالات المختلفة للعلوم التربوية والنفسية لخدمة البيئة وتنمية المجتمع.





نشأة الكلية ومكوناتها
:






أنشئت الكلية طبقآ لقرار رئيس مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 18/5/1995للشعب العامة، وبدأت الدارسة بها في العام الجامعي



1995/1996للشعب، وعام 1996/1997 لشعبة الخدمة الاجتماعية، وعام 200/2001 لشعبة المكتبات.





وتتكون الكلية من أربعة مبان هي كما يلي:





ــ مبني أبو بكر الصديق وهو الخاص بالإدارة ويضم عميد الكلية والوكيل

ومدير الكلية.




ــ مبني عمر بن الخطاب وهو الخاص بالمدرجات.





ــ مبني عثمان بن عفان ويضم قاعات دراسية ومعمل لغات.





ــ مبني علي بن ابي طالب ويضم معامل الكمبيوتر والوسائل التعليمية وقاعات


للدارسة .







أقسام وشعب الكلية
:ـ






أولآ
: الشعب العامة :






ومدة الدراسة بها أربع سنوات يتخرج منها الطالب معلمآ للمرحلة الإعدادية والثانوية لأحد التخصصات الاتية ( الدراسات

الإسلامية ـ اللغة



العربية ـ اللغة الإنجليزية ـ اللغة الفرنسية ـ التاريخ ـ الجغرافيا ).






ثانيآ
: الخدمة الاجتماعية :






ومدة الدراسة بها أربع سنوات يتخرج منها الطالب أخصائيآ اجتماعيآ أو باحث اجتماعي في مجالات عدة كالمدارس والأندية

ومراكز الشباب


وغيرها من المؤسسات الخدمية.







ثالثأ
: شعبة المكتبات وتكنولوجيا التعليم:







ومدة الدراسة بها أربع سنوات يتخرج منها الطالب باحث شئون مكتبات وتكنولوجيا التعليم للعمل بالمدارس ووحدات الكمبيوتر وغيرها.






أقسام الكلية
:






وهي أقسام تربوية ونفسية كالتالي:


قسم أصول التربية.


قسم التربية الإسلامية.



قسم المناهج وطرق التدريس


قسم الإدارة والتخطيط.



قسم علم النفس


قسم الصحة النفسية.



قسم الخدمة الاجتماعية.


قسم تكنولوجيا التعليم.
كما اضيف نبذة عن قريه تفهنا الاشراف التى تقيم فيها الكليه وسبب نشاتها


توجد أربع كليات جامعية في قرية مصرية، تم بناؤها بالجهود الذاتية ، بحيث لم تتكلف الحكومة بها جنيها واحدا . وبجوار الكليات الأربع هناك مدينة جامعية ضخمة للطالبات ، ومدينة جامعية للطلاب تسع ألف طالب داخل القرية وبالجهود الذاتية أيضا .

في قرية تفهنا الأشراف التابعة لمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية والتي لا تبعد عن مدينة القاهرة سوى مسافة ساعة ونصف بالسيارة . ولم يقتصر الأمر على ذلك فهناك حضانة كبيرة وستة معاهد أزهرية ومحطة صرف صحي ، ومستشفى ومجمع للخدمات يضم مشغلا ومكتبا للبريد ، وقاعة مناسبات إلى جانب محطة سكة حديد بالقرية , وكلها بالجهود الذاتية .

والمثير في التجربة أنها حدثت في قرية معدمة ، كانت متخصصة في تصدير عمال التراحيل ، وتبدأ القصة بمجموعة من شباب القرية الذين أنهوا فترة تجنيدهم الطويلة بعد حرب أكتوبر 1973. وسعوا لعمل مشروع إنتاجى يتكسبون منه ونظرا لتخرج بعضهم في كلية الزراعة فقد قرروا إنشاء مزرعة دواجن , كانت تتكلف حوالي ألفي جنيه مصري عام 1974.

وكان المقرر اشتراك عشرة أفراد لتجميع المبلغ المطلوب بواقع مائتي جنيه مصري لكل شخص ، و وصل عدد المشاركين إلى تسعة ، ومر وقت غير قصير دون استطاعة الاتفاق مع الشريك العاشر ، بسبب حالة الفقر بالقرية . ولما طال الوقت اقترح أحدهم أن يبدأوا في المشروع مع اعتبار أن الله سبحانه وتعالى هو الشريك العاشر ، وتخصيص نسبة لله من الأرباح.

ورضخوا للأمر مضطرين . وقاموا بتسجيل عقد الشراكة بالشهر العقاري بالمدينة ، وقد قسموا خلاله المهام بين الشركاء , و كان من بين نصوصه اتفق المخلوق مع الخالق . اتفق الفقير مع الغني . اتفق الضعيف مع القوي .

على تأسيس شركة دواجن بناحية تفهنا الأشراف على أن يتكفل الشركاء بالعمل , وأن يتكفل الله بالحراسة وبالحماية من الآفات والأوبئة والأمراض وبدأ العمل ليسفر الإنتاج عن معدلات ممتازة جعلتهم بعد إخراج نسبة 10 % من الربح لله يقررون أن تكون النسبة التي ستكون لله في دورة الإنتاج القادمة هي 20 % ، عرفانا بالفضل لله على زيادة الإنتاج بصورة غير عادية . وعندما جاء الوقت الموعود وجدوا إنتاجا فاق توقعاتهم , فقرروا أن تكون النسبة التي سيتبرعون بها لله بالمرة القادمة هي 30 % . وهكذا تكررت النتائج الباهرة مما جعلهم يزيدون النسبة المقررة لله إلى 40 % ثم إلى 50 % . وتوسع المشروع من مزرعة دواجن إلى اثنتين ثم إلى ثلاث مزراع ، وهكذا حتى بلغ العدد عشر مزارع . وبدأ التفكير في إنشاء مصنع للأعلاف , ثم مصنع للمركزات تلاه التعاقد على زراعة أرض اشتروها بمنطقة الصالحية ، والقيام بتصدير المحاصيل.

ومع تلك التوسعات كان الريع المخصص للعمل الخيري قد اتجه لإقامة حضانة لتحفيظ الأطفال القرآن الكريم بالمجان ، ثم بناء معهد ديني ابتدائي للبنين ثم آخر للبنات. ثم معهد إعدادي للبنات ثم آخر للبنين . ثم معهد أزهري للبنات ثم آخر للبنات.

ثم تم إنشاء كلية جامعية للشريعة والقانون , تلاها كلية للتجارة بنات ثم كلية الأصول الدين ثم كلية رابعة للتربية . وساهم الأهالي بالتبرع حسب استطاعتهم بداية من العمل في البناء إلى التبرع بالأرض والمال حسب الاستطاعة .

وحتى تنجح التجربة تم عمل لجان متخصصة للتنمية داخل القرية ما بين لجنة للزراعة مكونة من المهندسين الزراعيين على المعاش ، لبحث كيفية زيادة إنتاجية المحاصيل المزروعة . ولجنة للشباب تختص بشغل أوقات فراغهم ولجنة للتعليم مكونة من نظار المدارس بالمعاش لرفع المستوى التعليمى بالقرية.

ولجنة للمصالحات لها مقر ودفاتر للسعي للصلح في الخلافات المتنوعة داخل القرية . فالخلاف الزراعي يتدخل في حله متخصصون في الزراعة ، والخلاف الهندسي يتكفل به مهندسون مدنيون وهكذا في باقي أنواع الخلافات .

وكانت نتيجة أعمال لجنة المصالحات أنه لم تصل مشكلة واحدة من القرية إلى مركز شرطة ميت غمر طوال العشرين عاما الماضية . لدرجة أنه كان بالقرية اثنان من المحامين قبل التجربة . فقام أحدهما بغلق مكتبه وقام الآخر بتحويل نشاطه إلى مأذون شرعي.

وتم حصر الأرامل والمطلقات لتدبير وسيلة كسب لكل منهن ، من خلال إعطائها غنمة وكمية من الأعلاف . كذلك تدريب الفتيات على الخياطة وإعطاء كل منهن ماكينة خياطة وتكليفهن بتفصيل مرايل الحضانة والتي يتم توزيعها بالمجان . فضمنت الخياطات التسويق.

كما تم حصر أصحاب الحرف بحيث تم شراء أدوات الحرفة لكل منهم حتى لو كان طبيبا يتم شراء أدوات الطب له . أما غير أصحاب الحرف فقد تم الاتفاق مع متاجر جملة على إمدادهم بالبضائع لعمل منافذ بيع للسلع . وتسبب وجود أربع كليات جامعية بالقرية في حدوث رواج تجاري وحركة نشطة للنقل والمواصلات . والنتيجة أنه لم يعد بالقرية عاطل ولا فقير وأصبحت القرية منذ سنوات طويلة تدفع زكاة أموالها إلى القرى المجاورة .

……………………




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعرف على كلية التربية -جامعة الازهر بالدقهلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دكتور اشرف عبد اللطيف :: كليه التربيه-
انتقل الى: