منتدى دكتور اشرف عبد اللطيف
اهلا ومرحبا بك عزيزي الزائر بمنتدى دكتور اشرف عبد اللطيف من فضلك قم بالتسجيل ثم نشط تسجيلك من بريدك الذى تم اضافته في بيانات التسجيل

منتدى دكتور اشرف عبد اللطيف

اهلا ومرحبا بك فى منتدانا من فضلك قم بالتسجيل ادارة دكتور اشرف عبد اللطيف ..
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة باستخدام الوسائل التكنولوجية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور اشرف
Admin
avatar

المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 04/02/2010

مُساهمةموضوع: أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة باستخدام الوسائل التكنولوجية   الجمعة فبراير 05, 2010 7:42 am

جامعة الأزهر
كلية التربية
قسم المناهج وطرق التدريس



أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة باستخدام الوسائل التكنولوجية على
التحصيل وبقاء أثر التعلم لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي
في مادة الدراسات الاجتماعية


إعداد
أشرف أحمد عبد اللطيف مرسي
مدرس المكتبات والمعلومات وتكنولوجيا التعليم

أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة باستخدام الوسائل التكنولوجية
على التحصيل وبقاء أثر التعلم لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي
في مادة الدراسات الاجتماعية
إعداد:
د/أشرف أحمد عبد اللطيف مرسي
مدرس المكتبات والمعلومات وتكنولوجيا التعليم
مقدمة :
تتزايد المعلومات فى هذا العصر يوما بعد يوم تزايدا مذهلاً ، ومن ثم أطلق على هذا العصر مسميات عديدة, منها: عصر الانفجار المعرفي ، عصر المعلومات ، عصر الاختراعات ، عصر العولمة ، عصر الإنترنت وهذا التغير السريع والمذهل فى هذه الأيام يفرض على النظام التعليمي تحديات التعامل معه واستيعابه كما وكيفا, ومن ثم العمل بأقصى سرعة على تطوير تدريس جميع العلوم بصفة عامة ، وتدريس الدراسات الاجتماعية بصفة خاصة, وضرورة تضييق الفجوة بين التقدم العلمي السريع وبين محتويات المقررات الدراسية وأساليب تدريس هذه العلوم فى المدارس وإلا فشل النظام التعليمي في تخريج أفراد قادرين على استيعاب روح العصر ولديهم القدرة على التكيف مع منجزاته وتقدمه.
ولكي نواجه هذا التغير لابد من السعي وراء استخدام أساليب واستراتيجيات تدريسية حديثة تعمل على إيجاد نوع من الإيجابية بين المعلم والمتعلم ومن خلال الإطلاع على الدراسات والبحوث السابقة تم التعرف على العديد والكثير من الأساليب والاستراتيجيات والطرق والنماذج المستخدمة .
ومن ثم فقد أظهرت العديد من الدراسات أن هناك تدنياً فى مستوى تحصيل الطلاب فى مادة الدراسات الاجتماعية بصفة عامة والتاريخ بصفة خاصة, مثل دراسة ( السعيد الجندي : 1987 ) ( عادل وجيه : 1991 ) ( عبد الرحمن محمد الشعوان : 1996 ).
يضاف إلى ذلك أن مادة الدراسات الاجتماعية تتصف بقدر من التجريد, بل ربما الجفاف, حيث عانى كثير من الطلاب من صعوبات فى تعلمها ودراساتها. وقد أكدت ذلك نتائج بعض الدراسات والبحوث السابقة ( أحمد جابر أحمد : 1993 ) ( خيري على إبراهيم : 1998 ) ( عبد الرحمن محمد الشعوان : 1996 ) .
وقد يسبب تدريس الدراسات الاجتماعية باستخدام الطرق التقليدية نسيان الطلاب لمعلومات هذه المادة وعدم الاحتفاظ بها لمدة طويلة, بل وعدم ارتباط بعضها بعضاً وصعوبة انتقال أثر التعلم فى المواقف الجديدة, لذا فهي بحاجة ماسة لتطوير أساليب واستراتيجيات تدريسها مع مراعاة طبيعة المتعلم البشرية ومراحل نموه العقلي والمعرفي ( حسام الدين مازن : 1994 : 420 ), في حين ظهرت نظريات جديدة تسهم فى إيجاد حلول لهذه المشكلات مثل نظرية أوزوبل والتى عن طريقها يتم تنظيم المعلومات بصورة تسهل تعلمها ( أفنان نظير دروزة : 1988 : 3 ).
وقد أكد أوزوبل Ausubel فى هذه النظرية على المنظمات المتقدمة Advanced Organizers التى تعتبر من التطبيقات التربوية المهمة, وهى من مواد مبدئية شاملة تقدم إلي المتعلم لتسهل تعلم المادة الجديدة, وتكون متصلة بالأفكار الموجودة فى البنية المعرفية ( محمد زياد حمدان : 1985 : 61 ) .
كما أن أوزوبل ركز على التعلم ذي المعنى Meaning ful Learning , وذلك لأن العقل يحتفظ به لمدة طويلة, كما أنه يزيد من كفاءة الفرد فى تعلم المزيد من المعلومات الجديدة المرتبطة بالمعلومات والمفاهيم والمعارف التى تكونَ البنية المعرفية, وإذا حدث نسيان للتعلم ذي المعنى فإن المفاهيم الأساسية تفقد بعض عناصرها الفرعية لكي تظل هذه المفاهيم محتفظة بالمعاني الجديدة ( محمد جمال الدين عبد الحميد ، فيليب إسكاروس: 1981: 4 – 41 ).
ومن ثم يحدث التعلم ذو المعنى عندما تكون الأفكار المراد تعلمها مرتبطة تلقائياً في ذاكرة المتعلم, حيث يحدث أثناء التعلم تفاعل بين هذه الأفكار الجديدة وما هو موجود بالبنية المعرفية, مما يؤدي ذلك إلى إعادة تنظيمها ومن ثم يتحقق الاستقرار والثبات والاحتفاظ بها لمدة أطول( Charles. R : 1988 : 51 )
وبما أن تعليم وتعلم الدراسات الاجتماعية يواجه اليوم العديد من المشكلات والتى منها عدم اهتمام الكثير من أولياء الأمور وغيرهم بها كمادة دراسية مثل الرياضة والعلوم واللغات المختلفة , وارجعوا السبب في ذلك إلى استخدام أساليب تدريسية تعتمد على الحفظ والاستظهار وتولي اهتماما قليلا لجعل التعلم ذى معنى بالنسبة للتلاميذ.
فإن تدريس الدراسات الاجتماعية يحتاج اليوم إلى العديد من الاستراتيجيات للتغلب على المشكلات التى تواجه المعلم والمتعلم ولا سيما أن المنظمات المتقدمة طبقاً لنموذج أوزوبل Ausubel تسعى إلى تنظيم المعلومات والمفاهيم والمعارف وتقديمها إلى الطلاب بصورة أفضل مما يسهل تعلمها والاحتفاظ بها, وهذا ما أكدته العديد من الدراسات العربية والأجنبية مثل دراسة (0-68 ( Ching. J : 1999: pp 295030 ) ( Kooy. T :1992 : p. 101 ) ( Rinehart, D & Welker. A : 1992 : 77-86) ( تمام إسماعيل تمام: 1989 : 25 ) .
يضاف إلى ذلك ما يتميز به المنظمات المتقدمة من تحقيق تعليم أفضل للطلاب الأسوياء. ولم يقتصر ذلك عليهم فقط, وإنما استطاعت المنظمات المتقدمة تحقيق نتائج جيدة مع الطلاب المعاقين وغير الأسوياء وهذا ما أكدته نتائج البحوث والدراسات السابقة (Kirkland. C & Others: 1995: 29 ) ( Chang. M: 1992:56 57) (Lasky. B : 1986 : 107 ).
وكل هذه الدراسات وغيرها أكدت على مدى إيجابية المنظمات المتقدمة فى تسهيل عملية التعليم والتعلم, بل وحل كثير من المشكلات التى تواجه المعلمين والمتعلمين فى عملية الاحتفاظ بالمعلومات . ومن خلال قراءات الباحث وإطلاعه على معظم البحوث لم تصادفه دراسة واحدة استخدمت المنظمات المتقدمة في مجال تدريس التاريخ, بالإضافة إلى أن الدراسات والبحوث التى تمت فى مجال الدراسات الاجتماعية تكاد أن تكون نادرة وخصوصاً فى مصر, وهذا ما دعا الباحث إلى محاولة التعرف ودراسة أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة ( مرئي ـ مكتوب ) ( مرئي ـ مسموع ) على التحصيل, وبقاء أثر التعلم.
وفى ضوء ما سبق اهتم الباحث بإجراء هذه الدراسة للوقوف على أثر اختلاف نمط تقديم للمنظمات المتقدمة باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل وبقاء أثر التعلم لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي في مادة الدراسات الاجتماعية.
أسئلة البحث:
يمكن تحديد مشكلة البحث فى التساؤل الرئيسي التالي:
ما أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل وبقاء أثر التعلم لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي .
ويتفرع من هذا التساؤل الرئيسي الأسئلة الفرعية التالية :
1- ما أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة ( المرئية- المكتوبة ) باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل الفوري لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي؟
2-ما أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة( المرئية ـ المسموعة ) باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل الفوري لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي؟
3-ما أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة (المرئية- المكتوبة) باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل المرجأ لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي؟
4-ما أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة( المرئية- المسموعة ) باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل المرجأ لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي؟
فروض البحث :
1-توجد فروق ذات دلالة إحصائياً بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعة التجريبية الأولى التى درست بالمنظم المتقدم ( المرئي ـ المكتوب ) ودرجات تلاميذ المجموعة الضابطة على اختبار التحصيل الفوري لصالح المجموعة التجريبية الأولى.
2-توجد فروق ذات دلالة إحصائياً بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعة التجريبية الثانية والتى درست بالمنظم المتقدم ( المرئي - المسموع ) ودرجات تلاميذ المجموعة الضابطة على اختبار التحصيل الفوري لصالح المجموعة التجريبية الثانية.
3-توجد فروق ذات دلالة إحصائياً بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعة التجريبية الأولى ودرجات تلاميذ المجموعة التجريبية الثانية على اختبار التحصيل الفوري لصالح المجموعة التجريبية الثانية.
4-توجد فروق ذات دلالة إحصائياً بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعة التجريبية الأولى والتى درست بالمنظم المتقدم ( المرئي ـالمكتوب ) درجات تلاميذ المجموعة الضابطة على اختبار التحصيل المرجأ لصالح المجموعة التجريبية الأولى.
5-توجد فروق ذات دلالة إحصائياً بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعة التجريبية الثانية والتى درست بالمنظم المتقدم ( المرئي ـ المسموع ) ودرجات تلاميذ المجموعة الضابطة على اختبار التحصيل المرجأ لصالح المجموعة التجريبية الثانية.
6-توجد فروق ذات دلالة إحصائياً بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعة التجريبية الأولى ودرجات تلاميذ المجموعة التجريبية الثانية على اختبار التحصيل المرجأ لصالح المجموعة التجريبية الثانية.
أهمية البحث :
يمكن إبراز أهمية البحث فيما يلي :
1-يقدم البحث دروسا لمادة الدراسات الاجتماعية مصاغة طبقا لاستراتيجية المنظمات المتقدمة, وذلك يمكن أن يساعد المعلمين فى تنظيم محتوى مادة الدراسات الاجتماعية بصورة تسهل عملية التعلم والاحتفاظ بها أطول فترة ممكنة.
2-يمكن أن يسهم هذا البحث فى التغلب على بعض الظواهر التى تعرقل عمليتي التعليم والتعلم, كظاهرة النسيان وعدم انتقال أثر التعلم إلى مواقف جيدة .
3-تقديم دليل للمعلم وكتيب للتلميذ مصاغين باستراتيجية المنظمات المتقدمة لوحدتي " شخصيات مصرية من العصر الفرعوني والإسلامي"
أهداف البحث :
يهدف البحث إلى التعرف على:
1- أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة ( المرئي ـ المكتوب ) باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل الفوري لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي.
2- أثر اختلاف نمط التقديم المنظمات المتقدمة ( المرئي ـ المسموع) باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل الفوري لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي .
3- أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة ( المرئي ـ المكتوب ) باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل المرجأ لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي.
4- أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة ( المرئي ـ المسموع ) باستخدام الوسائل التكنولوجية على التحصيل المرجأ لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي.
حدود البحث:
يقتصر البحث على :
1-عينة من تلاميذ الصف الخامس الابتدائي بمحافظة الشرقية.
2-تدريس وحدتين من كتاب الدراسات الاجتماعية المقرر على تلاميذ الصف الخامس الابتدائي, وهما وحدتي: ( شخصيات مصرية من التاريخ الفرعوني ـ والتاريخ الإسلامي ) .
3-استخدام الباحث المقارنة بين نوعين من المنظمات المتقدمة (المرئي - المكتوب) (المرئي - المسموع)
أدوات البحث والمعالجة التجريبية:
يستخدم الباحث الأدوات التالية :
أولا أدوات البحث :
1-اختبار تحصيل المعلومات السابقة لدى التلاميذ الصف الخامس فى وحدتي: ( شخصيات مصرية من التاريخ الفرعوني ـ الإسلامي).
2-اختبار تحصيل معرفي للمعلومات المتضمنة فى الوحدتين السابقتين .
ثانيا : أدوات المعالجة التجريبية:
1-دليل المعلم وقد صيغ من خلال المنظمات المتقدمة(المرئية-المكتوبة), والمنظمات المتقدمة (المرئية -المسموعة)
2-كتيب التلميذ لوحدة " شخصيات مصرية من التاريخ الفرعوني ـ الإسلامي ) بعد إعادة صياغتها باستخدام استراتيجية المنظمات المتقدمة(المرئية-المكتوبة), والمنظمات المتقدمة (المرئية -المسموعة).
أساليب التحليل الإحصائي Techniques of Statistical Analysis
1-أسلوب تحليل التباين أحادي الاتجاه One- Way Anova وذلك لمعرفة أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة على التحصيل الفوري المرجأ( Huck. C & Bounals : 1974 ) .
2-وفى حالة الحصول على نسبة فائية " f " دالة إحصائية يتم استخدام طريقة توكي (Tukey Method ) إجراء المقارنات المتعددة بين المجموعات(( Huck. C & Bounals : 1974
مصطلحات البحث:
المنظمات المتقدمة : Advanced Organizers
عرفها ستون Stone بأنها: " جسور تبدأ من المعرفة السابقة للقارئ وحتى المدى الذي سيتم به التعلم, ويفترض أن تكون أكثر تجريدا وشمولا من المواد المتخصصة التى سيتم تعلمها وتقدم وسائل لتنظيم المواد الجديدة " ( Stone, G : 1983 : 194 )
وعرفها أنتوستل Entwistel بأنها: " آلة أو وسيلة تعليمية تشبه الكباري لعبور فجوة بين المعلومات الحالية الموجودة فى بنية التلميذ المعرفية والمادة الجديدة المراد تعلمها إذا ما أراد أن يتعلمها بنشاط وفعالية " ( Entwistle . N : 1981 : 210 )
ويمكن تعريفها إجرائيا بأنها: مادة تقدم تمهيدا للدرس قبل تعلم التلاميذ للمادة الجديدة, وتكون هذه المادة على مستوى عالٍ من التجريد والشمول والعمومية, شريطة أن تكون هذه المعلومات الجديدة مرتبطة بما هو موجود فى بنية التلاميذ المعرفية.



المنظمات المقدمة ( المرئية ـ المسموعة ):
وتعرفها أفنان دروزة بأنها : تلك التى تعتمد على حاسة السمع والبصر, كالأفلام التعليمية فتعالج موضوعات مرتبطة بالمحتوى الدراسي ولها أهمية كبيرة فى التدريس, حيث إنها تثرى النشاط التعليمي وتبعد الملل عن المتعلمين واستمرار انتباههم أثناء الشرح" . ( أفنان دروزة : 1988 : 7).
المنظمات المتقدمة ( المرئية ـ المكتوبة ):
يعرفها الباحث إجرائياً بأنها : تلك المنظمات التى تعتمد فى تقديمها على حاسة البصر كالصور واللوحات والخرائط والأشياء المكتوبة وتكون مرتبطة بالمحتوى الدراسي لإثراء العملية التعليمية وشد انتباه التلاميذ .
الوسائل التكنولوجية
يعرفها الباحث إجرائياً بأنها: تلك المواد والأدوات والأجهزة التي يستخدمها المعلم لتسهيل عملية التعلم داخل الفصل وخارجه لتحقيق الأهداف المنشودة.
التحصيل الفوري :
يعرفه الباحث إجرائيا بأنه " مقدار ما يكتسبه تلاميذ الصف الخامس من معلومات ذات صلة بالمفاهيم والمعارف والحقائق المختارة ويقاس بالاختبار البعدي الذي يطبق على التلاميذ عقب الانتهاء من تدريس الوحدتين .
التحصيل المرجأ:
ويعرفه الباحث إجرائيا بأنه " مقدار ما يكتسبه تلاميذ الصف الخامس الابتدائي من معلومات ذات صلة بالمفاهيم والمعارف والحقائق المختارة بعد عدة أسابيع نتيجة ما تبقى فى ذاكرة هؤلاء التلاميذ.
خطوات البحث :
اتبع الباحث الخطوات التالية لتحقيق أهداف البحث وهي :
1-الرجوع إلى الدراسات والبحوث السابقة فى مجال المنظمات المتقدمة العربية والأجنبية ذات الصلة .
2-دراسة نظرية شاملة عن المنظمات المتقدمة .
3-تحليل محتوى وحدتي " شخصيات مصرية من التاريخ الفرعوني ـ الإسلامي " لتحديد جوانب التعلم المتضمنة فيها وهى الحقائق ، والمفاهيم ، والتعليمات, والمبادئ .
4-إعداد الوحدتين وصياغتهما فى صورة دليل للمعلم وكتيب للتلميذ وذلك بصورتين مختلفتين بحيث يناسب أولاهما التدريس باستخدام المنظمات المتقدمة ( المرئية ـ السمعية), وتناسب الأخرى التدريس باستخدام المنظمات المتقدمة ( المرئية ـ المكتوبة).
5-عرض الدليل والكتيب على مجموعة من المحكمين.
6-إجراء التعديلات على دليل المعلم وكتيب التلميذ بما يتفق وآراء المحكمين.
7-إعداد أدوات البحث وهي :
اختبار المعلومات السابقة ( إعداد الباحث).
اختبار تحصيل ( إعداد الباحث).
8-ضبط أدوات البحث لحساب صدقها وثباتها.
9-اختيار عينة البحث عشوائيا, وتقسيمها إلى ثلاث مجموعات متكافئة, مجموعتين تجريبيتين ومجموعة ضابطة ، وتم تطبق أدوات البحث تطبيقا قبليا على المجموعات الثلاث.
10-تطبيق تجربة البحث على عينة البحث المختارة من خلال استخدام المنظمات المتقدمة ( المرئي- المكتوبة ) للمجموعة التجريبية الأولى والمنظمات المتقدمة ( المرئية ـ المسموعة ) للمجموعة التجريبية الثانية, والطريقة السائدة أو التقليدية للمجموعة الضابطة.
11-تطبيق أدوات البحث تطبيقا بعديا على عينة البحث.
12-تطبيق أدوات البحث بعد ثلاثة أسابيع من التطبيق الأول.
13-رصد الدرجات واستخدام الأسلوب الإحصائي المختار وتحليل النتائج وتفسيرها.
14-تقديم التوصيات والمقترحات.
الدراسات السابقة :
أولاً : الدراسات العربية:
1-دراسة: السيد على شهدة ، منير فؤاد نظير: 1995 م
هدفت هذه الدراسة إلى قياس أثر تزويد الطلاب المعلمين الملتحقين بمعهد التأهيل التربوي بسلطنة عمان بالأهداف التعليمية السلوكية لمقرر وسائل وتكنولوجيا التعليم كمنظم متقدم على مستوى تحصيلهم وعلى مستوى أدائهم العملي فى تشغيل واستخدام أجهزة العرض الضوئي, وقد أسفرت نتائج البحث عن :
عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.05) بين متوسطات درجات أفراد المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة فى التحصيل ، وكذلك فى الأداء العملي.
2-دراسة: عبد العزيز بن سعود : 2000م
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على أثر استخدام المنظم المتقدم المرئي فى التحصيل والاحتفاظ بالمفاهيم الفيزيائية لدى طلاب المرحلة الثانوية بالمملكة العربية السعودية . وقد أسفرت نتائج الدراسة على أن للمنظم المتقدم المرئي اثراً إيجابياً على تعلم الطلاب ذوي القدرات العقلية العالية ، وقد يعود سبب ذلك إلى أن هذه الفئة من الطلاب استطاعت بناء الرابطة بين المنظم المتقدم والمعرفة القائمة فى بنيتهم الذهنية, الأمر الذي ساعدهم على تمثيل واستيعاب المفاهيم الجديدة.
ثانياً: الدراسات والبحوث الأجنبية:
1-دراسة: أوكيبوكولا Okebukola : 1990
هدفت هذه الدراسة إلى معرفة أثر خرائط المفاهيم كمنظم متقدم تصويري فى إحداث التعلم ذي المعنى لمفاهيم علم الوراثة وعلم البيئة.
وأشارت النتائج إلى وجود فروق دالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية والضابطة لصالح المجموعة التجريبية, وذلك على اختبار مفاهيم الوراثة ، واختبار مفاهيم البيئة, أي أن استخدام خرائط المفاهيم أدى إلى إرساء وتدعيم التعلم ذى المعنى .
2-دراسة: سناب وجلوفر Snapp & Glover : 1990
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على مدى فاعلية قراءة وشرح المنظمات المتقدمة على إجابات التلاميذ على مجموعة من الأسئلة . وقد أسفرت الدراسة عن تفوق المجموعات التى قرأت وتفهمت المنظم المتقدم على المجموعات التى لم تقرأه.
3-دراسة:ريلان Relan : 1991
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على استخدام المنظم المتقدم المرئي في تدريس بعض مفاهيم الأحياء للصف الخامس. وقد أسفرت نتائج الدراسة عن عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعة التجريبية التى استخدمت المنظم المتقدم والمجموعة الضابطة, ويعلق الباحث على هذه النتيجة بأن المنظم المتقدم يكون تأثيره ملاحظا عندما يفتقد المحتوى المراد تعلمه للتنظيم الجيد والتسلسل المنطقي.
4-دراسة:وليرمام وهيراج Willermam and Harg : 1991
هدفت هذه الدراسة إلى دراسة تقرير مدى تأثير خريطة المفاهيم باعتبارها إحدى صور المنظم المتقدم المرئي على التحصيل الدراسي فى مادة العلوم, وقد أظهرت نتائج الدراسة وجود فرق له دلالته الإحصائية بين تحصيل مجموعة المنظم المتقدم والمجموعة الضابطة ، وقد توصل الباحثان إلى نتيجة مؤداها أن المنظم المتقدم المرئي والذي قدم فى هذه الدراسة على شكل خريطة مفاهيم هو استراتيجية تدريس فاعلة يمكن أن يستخدمها المعلمون لإثراء تعلم طلابهم.
5-دراسة:كنييتKennyet at : 1991
استهدفت هذه الدراسة التعرف على التأثيرات العامة للمنظمات المتقدمة البصرية فى برامج الكمبيوتر متعددة الوسائط المعتمدة على الفيديو التفاعلي على الطلاب المستقلين ـ المعتمدين على المجال الإدراكي.
وقد أسفرت نتائج هذه الدراسة عن عدم وجود فروق دالة إحصائيا بين المجموعتين على الاختبار النهائي الفوري. وقد أثبت البحث أيضا عدم فاعلية استخدام المنظمات المتقدمة فى برامج الكمبيوتر متعددة الوسائل بدرجة واضحة بالنسبة للطلاب المستقلين والمعتمدين على المجال ألإدراكي.
6-دراسة:جردينال Cardinale : 1991
استهدفت هذه الدراسة التعرف على فاعلية استخدام المنظمات المتقدمة فى إعداد معلم ما قبل الخدمة للتعلم عن طريق الكمبيوتر.وقد أثبتت هذه الدراسة أن استخدام المنظمات المتقدمة له فعالية على برامج الكمبيوتر متعددة الوسائط في تيسير عملية التعلم بالنسبة للطلاب المعلمين فى التعرف على العناصر المختلفة للكمبيوتر الشخصي.


7-دراسة:ديبتادي Diptaadi : 1991
استهدفت هذه الدراسة التعرف على تأثيرات استراتيجيات ما قبل القراءة على اللغة الإنجليزية باعتبارها لغة أجنبية على طلبة الكليات بإندونيسيا من ذوي الأساليب المعرفية المختلفة. وقد أسفرت نتائج هذه الدراسة عن ما يلي:
-أن استراتيجية المنظمات المتقدمة أفضل وأكثر فعالية عند مقارنتها باستخدام الكلمات المفتاحية.
-أنها ساعدت في تحسبن أداء الطلاب ضعيفي القراءة.
- الطلاب المستقلين أفضل من المعتمدين في التحصيل الدراسي.
8-دراسة: كوي وآخرون Kooy et.al: 1992
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على استخدام المنظم المتقدم مع طلاب التعليم الخاص فى المرحلة الثانوية. وقد أسفرت نتائج هذه الدراسة عن وجود فروق إحصائية ذات دلالة لصالح مجموعة المنظم المتقدم ، ولم تظهر هذه الدراسة وجود فروق ذات دلالة بين مجموعتي المنظم المتقدم المرئي.
التعليق على الدراسات السابقة :
أوجه الاتفاق:
1-أكدت معظم الدراسات على مدى فاعلية المنظمات المتقدمة فى التدريس, مقارنة بالطريقة التقليدية.
2-لم يقتصر استخدام المنظمات المتقدمة على فئة عمرية معينة من الطلاب فقد استخدم فى جميع مراحل العمر المختلفة .
3-لم يقتصر استخدام المنظمات المتقدمة على الطلاب العاديين, بل استخدم مع الطلاب المعاقين أيضاً واستطاع تحقيق نتائج جيدة.
أوجه الاختلاف :
- قيام الباحث بتقديم المنظمات المتقدمة بصورة مختلفة عن الدراسات السابقة بصورة ( مرئية ـ مكتوبة ) ( مرئية ـ سمعية )
- تقديم المنظمات المتقدمة من خلال وسائل تكنولوجيا التعليم.
- اختلفت الدراسات السابقة عن الدراسة الحالية فى اختلاف نوع المنظم المتقدم فبعضها استخدم المنظم المتقدم الشارح ( الإيضاحي ) والبعض استخدم المنظم المتقدم التصويري ( كخرائط المفاهيم ).
أوجه الاستفادة من الدراسات والبحوث السابقة :
1-إعداد دليل معلم للوحدتين المختارتين .
2-إعداد كتيب للتلميذ للوحدتين المختارتين.
3-إعداد اختبار تحصيل فى الوحدتين المختارتين من كتاب الدراسات الاجتماعية لتلاميذ الصف الخامس الابتدائي.
4-إعداد اختبار المعلومات السابقة فى الوحدتين المختارتين.
5-اختيار الأساليب الإحصائية التي من خلالها يتم معالجة البيانات.
الإطار النظري للبحث :
المنظمات المتقدمة:
يعتبر مفهوم المنظمات المتقدمة من المفاهيم المهمة والأساسية فى نظرية أوزويل, بل فهو ينظر إلى الإنسان على أنه يولد ولديه بنية معرفية غير متمايزة تأخذ فى الوضوح والزيادة عند استخدام الأساليب التربوية التى تعمل على تيسير عملية تنظيم المعلومات الجديدة الداخلة مع المعلومات المنسقة القديمة, والموجودة داخل البنية المعرفية, وهذا التيسير يتم عن طريق استخدام المنظمات المتقدمة.
وقد أطلق على مسمى المنظمات المتقدمة Advance Organizers مسميات عديدة منها المنظم التمهيدي ( فؤاد أبو حطب، آمال صادق: 1980: 28 ) ومنظمات مبدئية ( أنور الشرقاوي: 1988: 24 ) وأدوات ربط معرفية ( عادل محمد سرايا: 1995: 41 ) .
أما التعريف الاصطلاحي فتم من خلاله تعريف المنظمات المتقدمة وفقا لوجهات النظر المختلفة, فقد عرفها كوهين ونوفاك بأنها: " التركيب العقلي الذي به يحضر المتعلم لموقف يجعل خبرته ذات معنى, ويحدث التعلم ذو المعنى عندما يمكن ربط المادة المراد تعلمها بالتركيب الفعلي المعرفي ( نظلة حسن خضر : 1984 : 25 ).
ويعرف السيد على شهدة, ومنير فؤاد نظير المنظمات المتقدمة بأنها: " المادة التمهيدية التى تقدم للطلاب قبل عرض موضوع الدرس الجديد وتكون على درجة كبيرة من العمومية والشمول ( السيد على شهدة، منير فؤاد نظير: 1995: 56) ( Daros. D & Onwuegbuzie : 1999 : p . 21 ) .
مزايا المنظمات المتقدمة:
تتميز المنظمات المتقدمة بعدة أشياء منها :
1-تقليل الفجوة بين الخبرات والمعلومات الموجودة والمجزأة فى البنية المعرفية للمتعلم.
2-تساعد فى حدوث تعلم ذى معنى .
3-تسهيل تعلم واستيعاب المفاهيم العلمية من جانب التلاميذ ليستعملوها كمحاور ينظمون ويبوبون على أساسها.
4-العمل على تصنيف المفاهيم الجديدة بصورة يسهل دمجها مع المفاهيم المختزنة فى البنية المعرفية.
5-القدرة على استرجاع وتذكر المفاهيم والمعلومات فيما بعد.
6-جعل التعلم أبقى أثراً.
7-تقدم المنظمات المتقدمة ركيزة فكرية مناسبة تساعد على إمكانية التمييز المادة الجديدة عما لدى الفرد من معلومات قديمة.
8-تعمل على إحداث التوفيق التكاملي الفعال عند مستوى التجريد والعمومية والشمولية للمادة الجديدة . ( Snappc. & Gloverg : 1990 ) ( أفنان نظير دروزة : 1988 : 6 – 7 ) ( إسحق فرحات وآخرون : 1984 : 86 – 89 )( Williams. T & Butterfield : 1992 : pp 281 : 299 )

سمات ومواصفات المنظمات المتقدمة:
بالنسبة للمنظمات المتقدمة فينبغي أن تتسم بما يلي:
1-الأصالة 2-الوضوح وكمال المعنى .
3-الإيجاز 4-الشمول .
5-العمومية. 6-التسلسل.
7-العرض المسبق. 8-التأثير .
بالنسبة لمحتوى المادة المراد تعلمها فينبغي على المعلم:
1-الإطلاع على المادة الدراسية وتحديد أنسب أنواع المنظمات المتقدمة .
2-اختيار محتوى كل منظم.
بالنسبة للممارسات التى ينبغي أن يراعيها المعلم فى الموقف التعليمي القائم على المنظم المتقدم ما يلي:
1-ترتيب المنظمات بشكل منطقي.
2-تحديد الوسائل التى يمكن أن تستخدم مع هذه المنظمات.( إسحق فرحات وآخرون : 1984 : 89-90 ) (تمام إسماعيل: 1989: 63 ) (Kirkland ,C and Others : 1995 : 22).
أنواع المنظمات المتقدمة:
يصنف أوزوبل Ausubel المنظمات المتقدمة على النحو التالي :
1-المنظم المتقدم المقارن Comparative Advance Organizer
ويستخدم هذا المنظم عندما تكون المادة المتعلمة مألوفة نسبياً, أو مرتبطة بالمعلومات الموجودة داخل البنية المعرفية للمتعلم ومن خلال استخدامها يستطيع المتعلم التمييز بين المعلومات الجديدة والمعلومات المتشابهة فى البنية.
2-المنظم المتقدم الشارح التفسيري expository advance organizer
ويستخدم هذا المنظم عندما تكون المادة المعروضة على المتعلم جديدة وغير مألوفة له, أو عندما لا تكون موجودة بالبنية المعرفية. وتأخذ هذه المنظمات المتقدمة الشارحة عدة صور مختلفة, منها:
أ)المنظمات المتقدمة الشارحة التفسيرية .
ب)المنظمات السمعية البصرية .
جـ)المنظمات الشارحة المصورة الصوتية . ( هبة السيد عبد الفتاح : 1999 : 73 – 80 ) ( منال على حسن: 1996 : 41 – 47 ) .
الأسباب التى جعلت الباحث يستخدم المنظمات المتقدمة فى هذه الدراسة :
1-إعداد التلاميذ للتعلم ذى المعنى للمادة المراد تعلمها.
2-جعل التعليم أبقى أثراً لفترات طويلة بعد التدريس.
3-الدراسات والبحوث السابقة التى تناولت المنظمات المتقدمة وأثرها فى التعليم بصفة عامة.
4-محاولة تحسين الطرق المستخدمة فى التدريس, وذلك من خلال تنظيم المحتوى وتسلسل الأفكار وربط المعلومات الجديدة بالسابقة.
5-قدرة المنظمات المتقدمة على ربط المعلومات الجديدة بالمعلومات السابقة داخل البنية المعرفية للمتعلم.
6-تتضمن الوحدتان المختارتان الكثير من المفاهيم والحقائق والمعارف والمعلومات التي تحتاج إعادة صياغة ومن هنا يمكن للمنظمات المتقدمة أن تقوم بهذا الدور .
7-قلة الدراسات والبحوث التى تجمع بين متغيرات البحث الحالي وهى المنظمات المتقدمة (المرئية- المكتوبة) والمنظمات المتقدمة ( المرئية ـ المسموعة ) مع اختلاف نمط التقديم.
8-تقديم المنظمات المتقدمة باستخدام وسائل تكنولوجيا التعليم.
المبادئ التى تتركز عليها المنظمات التمهيدية:
1-التمايز التدريجي Progressive Differntion
عندما يتم التعلم بالمفاهيم الأكثر عمومية وشمولا كما يرى أوزوبلAusubel , ثم إلى مرحلة التفاصيل الجزئية والفرعية نجد أن ذلك يمكن أن يساعد على وضوح وثبات المفاهيم الموجودة فى البنية المعرفية ويجعل التعلم أبقى أثرا ( ياسمين زيدان : 1996 : 425).
2– خريطة المفاهيم Concept Map
يرى أوزوبلAusubel أن تنظيم المعارف والمفاهيم المقدمة للمتعلم لها تأثير فعال فى إحداث عملية التعلم, ومن هنا يظهر دور استخدام خرائط المفاهيم, لأنها تقوم بترتيب المفاهيم فى شكل هرمي, من العام إلى الخاص مع توضيح العلاقات التى توجد بين المفاهيم المختلفة والتى تعبر عنها بخطوط متصلة عندما تكون مباشرة, وبخطوط غير متصلة عندما تكون غير مباشرة مع توضيح نوع العلاقة بينهما (على محمد عبد المنعم: 1996 : 165 )
3- التوفيق التكاملي Integrative Reconciliation
وفيه يقوم المعلم بتوضيح الاختلافات والتشابهات بين المفاهيم بعضها بعضاً, مما يؤدي إلى تكامل المعنى, وذلك من خلال تذكير التلاميذ بالمعلومات السابقة, وتلخيص الأفكار الرئيسية العامة للمادة الجديدة لهم بوصف العلاقات بين مفاهيم هذه المادة ومعارفهم السابقة.( السيد غريب إبراهيم : 1996 : 131 )
إجراءات البحث:
المنهج المستخدم فى البحث: Methodology
استخدم البحث المنهج التجريبي, لأنه استخدم التجربة واختبار الفروض لتقدير العلاقة بين متغيرين, وذلك عن طريق الدراسة للمواقف المتقابلة التى ضبطت كل المتغيرات ما عدا المتغيرات المستقلة ( جابر عبد الحميد جابر, أحمد خيري كاظم: 1980: 193 ).
التصميم التجريبي:
يتبنى البحث التصميم التجريبي المعروف باسم تصميم المجموعات المتعددة ذي القياسين القبلي والبعدي " ويعد هذا التصميم امتداداً للتصميم المعروف باسم " تصميم المجموعة الضابطة ذي القياسين القبلي والبعدي " " Extension of Pre Test-Post Test Control Group Design " حيث يشتمل على مجموعتين تجريبيتين ومجموعة ضابطة واحدة.
( ب. ت( Canupbell & Stanley :
ويمكن أن يعبر الشكل التالي عن التصميم التجريبي المستخدم:

O2 T1 O1
O2 T2 O1
O2 T3 O1

شكل ( 1 ) التصميم التجريبي للبحث
متغيرات البحث:
ويتضمن هذا البحث المتغيرات التالية :
المتغيرات المستقلة :
وتشتمل على متغيرات يتطلب كل منها المعالجة التجريبية :
1-من خلال المنظم المتقدم ( المرئي ـ المكتوب ) .
2-من خلال المنظم المتقدم ( المرئي ـ المسموع ) .
3-الطريقة التقليدية .
المتغيرات التابعة :
1-التحصيل المعرفي الفوري .
2-التحصيل المعرفي المرجأ.
العينة :
ثم اختيار عينة البحث بطريقة عشوائية, حيث بلغ عددها الإجمالي ( 90 ) تلميذا وتلميذة ثم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات يوضحها جدول (1) :
جدول ( 1 )
توزيع أفراد العينة على المجموعات

الفصل المجموعة نمط التعليم عدد التلاميذ
5/1
5/2
5/3 التجريبية الأولى
التجريبية الثانية
الضابطة المنظمات المتقدمة(المرئية- المكتوبة)
المنظمات المتقدمة(المرئية-المسموعة)
الطريقة السائدة 30
30
30
المجموع 90
أدوات البحث ( إعدادها ـ ضبطها ):
تطلب قياس المتغيرات التابعة إعداد الأدوات التالية :
أولا : اختبار التحصيل المعرفي:
1 –الهدف من الاختبار :
استهدف هذا الاختبار قياس مستوى تحصيل التلاميذ والتلميذات فى وحدتي ( شخصيات مصرية من التاريخ الفرعوني ـ الإسلامي ) من مقرر الدراسات الاجتماعية للصف الخامس الابتدائي وذلك فى مستويات التذكرة والفهم والتطبيق.
ب ـ تحديد مفردات الاختبار :
فى ضوء جدول مواصفات الاختبار وعند اعتبار متطلبات البحث جاء الاختبار من النوع الموضوعي ( الاختيار من المتعدد ), وذلك لتسهيل عملية التصحيح, وأشتمل الاختيار فى صورته الأولية على ( 73 ) عبارة من نوع الاختيار من متعدد, موزعة على موضوعات الوحدتين .
جـ ـ ضبط الاختبار :
تطلب إعداد الاختبار فى صورته الأولية حساب ثباته وتقدير صدقه ولذلك قام الباحث بعمل الآتي:
-ثبات الاختبار :
تم حساب معامل ثبات الاختبار عن طريق التجزئة النصفية لمفرداته, حيث قام الباحث بتجزئة الاختبار إلى نصفين وحساب معامل الارتباط بين درجات النصفين. وقد بلغ معامل ثبات نصف الاختبار ( 0.72 ) وقد تم تعديلها لحساب معامل ثبات الاختبار الكلي عن طريق معادلة ( سييرمان وبراون Spearman & Brown ( فؤاد البهي السيد : 1979 ), وكانت القيمة ( 0.84 ) وهى قيمة ثبات مرتفعة نسبيا.
-صدق الاختيار
نتيجة لما أسفرت عنه نتائج تطبيق التجربة الاستطلاعية من ملاحظات ثم عرض الاختبار بصورته الأولية على مجموعة من المحكمين المتخصصين, وقد قام الباحث بإجراء جميع ما جاء من تعديل وحذف وإضافة. وقد استفاد الباحث من آرائهم لتحقيق صدق المحتوى وقد تم حساب الصدق الذاتي من خلال الجذر التربيعي لمعامل الثبات ( رمزية الغريب : 1985 : 677 ) فوجد أنه ( 0.91 ), وهى قيمة مرتفعة يمكن الثقة فيها.
-تحديد زمن الاختبار
تم تحديد زمن الإجابة على الاختبار من خلال حساب الزمن الذي استغرقه أول طالب انتهى من الإجابة عن أسئلة الاختبار وهو ( 38 ) دقيقة والزمن الذي استغرقه آخر طالب انتهى من الإجابة عن أسئلة الاختبار وهى ( 45 ) دقيقة. وقد تم حساب المتوسط بين الزمنين وفقا لذلك ووجد أن زمن الاختبار ( 42 ) دقيقة .
-الاختبار فى صورته النهائية :
بعد حساب ثبات وتقدير صدق الاختبار وتطبيق العينة الاستطلاعية أصبح الاختبار فى صورته النهائية مكونا من ( 73 ) مفردة بمجموع ( 73 ) درجة .
ثانياً:اختبار المعلومات السابقة:
أ-الهدف من الاختبار
يهدف هذا الاختبار نحو التعرف على ما لدى التلاميذ من معلومات ومعارف سابقة في البنية المعرفية تتصل بالمادة التعليمية المراد تقديمها لهم في وحدتي " شخصيات من التاريخ الفرعوني والإسلامي".
ب-أبعاد الاختبار
التزم الباحث عند بناء اختباره بثلاثة مستويات معرفية منها (التذكر – الفهم – التطبيق).
جـ-تحديد نوع المفردات
تم اختيار الباحث لأسئلة الاختيار من متعدد كإحدى أنواع الاختبار الموضوعي وذلك لما يتميز به من مميزات كثيرة.
د-صياغة مفردات الاختبار
تتكون مفردات الاختبار من جزأين وهما الدعامة وهي مقدمة السؤال, والبدائل وهي الاستجابات المحتملة والتي تحتوي على إجابة واحدة صحيحة.
هـ-إعداد الصورة الأولية للاختبار
قام الباحث بتحليل محتوى الوحدتين ( شخصيات من التاريخ الفرعوني والإسلامي ) من كتاب الدراسات الاجتماعية المقرر على تلاميذ الصف الخامس الابتدائي وذلك لاستخراج المفاهيم التي لها علاقة بالوحدتين وبعدها تم بناء الاختبار حيث أشتمل على ( 59) سؤلاً.
التجربة الاستطلاعية للاختبار:
تم تطبيق الاختبار على عينة استطلاعية غير العينة الأصلية للبحث من تلاميذ مدرسة شيبة الابتدائية وقد بلغ عدد التلاميذ (30) تلميذا وذلك قبل البدء في تدريس الوحدتين المقررتين بهدف حساب الصق والثبات للاختبار.
-تحديد زمن الاختبار
تم تحديد زمن الإجابة على الاختبار من خلال حساب الزمن الذي استغرقه أول طالب انتهى من الإجابة عن أسئلة الاختبار وهو ( 35 ) دقيقة والزمن الذي استغرقه آخر طالب انتهى من الإجابة عن أسئلة الاختبار وهى ( 45 ) دقيقة. وقد تم حساب المتوسط بين الزمنين وفقا لذلك ووجد أن زمن الاختبار ( 40 ) دقيقة .
-ثبات الاختبار :
تم حساب معامل ثبات الاختبار عن طريق التجزئة النصفية لمفرداته, وذلك لحساب معامل الارتباط بين جزئي الاختبار( الفردي والزوجي) عن طريق معادلة ( سييرمان وبراون Spearman & Brown ( فؤاد البهي السيد : 1979 :523), وكانت القيمة ( 0.80 ) وهى قيمة ثبات مرتفعة نسبيا.
-صدق الاختيار
تم عرض الاختبار بصورته الأولية على مجموعة من المحكمين المتخصصين, وقد قام الباحث بإجراء جميع ما جاء من تعديل وحذف وإضافة. وقد استفاد الباحث من آرائهم لتحقيق صدق المحتوى، وقد تم حساب الصدق الذاتي من خلال الجذر التربيعي لمعامل الثبات ( رمزية الغريب : 1985 : 677 ) فوجد أنه ( 0.89 ), وهى قيمة مرتفعة.
-الاختبار فى صورته النهائية :
بعد حساب ثبات وصدق الاختبار أصبح الاختبار فى صورته النهائية مكونا من ( 59 ) مفردة بمجموع ( 59 ) درجة .
مواد المعالجة التجريبية :
1-إعداد دليل للمعلم:
قام الباحث بإعداد دليل المعلم للوحدتين ( شخصيات مصرية من التاريخ الفرعوني- الإسلامي) وذلك وفقا للخطوات التالية:
أ-تحليل محتوى الوحدتين:
وذلك بهدف استخلاص المفاهيم العامة والمتضمنة في الوحدتين وكذلك المفاهيم الفرعية والمفاهيم الأقل عمومية.
وقد التزم الباحث عند تحليل الوحدتين بالتعريف الإجرائي للمفهوم :والذي يعرف بأنه " تصور عقلي مجرد قائم على إدراك العلاقات المشتركة بين عدة مواقف، أو حقائق، تتعلق بالعوامل السياسية، أو الاجتماعية، أو الخلقية، وعادة ما تصاغ في صورة لفظية فيعطى اسماً أو عنوانا ".
وبعد تحديد التعريف الإجرائي للمفهوم التاريخي قام الباحث بتحليل محتوى الوحدتين" شخصيات مصرية من التاريخ الفرعوني- الإسلامي"لتحديد المفاهيم العامة والمفاهيم الأقل عمومية ثم قام الباحث بتحديد الدلالات اللفظية لهذه المفاهيم.
ب-التأكد من موضوعية التحليل:
- ثبات التحليل:
قام الباحث بإجراء عملية التحليل مرة أخرى بعد مرور خمسة أسابيع وقد بلغت نسبة الاتفاق بين نتائج التحليل الأول والثاني 91%.
- صدق التحليل:
يقصد بصدق التحليل مدى الاتفاق بين نتائج تحليل الباحث ونتائج غيره من المحللين ولهذا استعان الباحث بزميل آخر من نفس التخصص لإجراء عملية التحليل بعد أن عرفه الباحث بهدف البحث والأسلوب الذي يتبعها في التحليل وقد بلغت نسبة الاتفاق بينهما 93% وهي نسبة مرتفعة.
- عرض الدلالات اللفظية على المحكمين:
بعد التأكد من ثبات وصدق محتوى الوحدتين قام البحث بعرض الدلالات اللفظية للمفاهيم التاريخية على مجموعة من المحكمين بغرض إبداء الرأي حول:
* الصحة العلمية للدلالات اللفظية للمفاهيم .
* مناسبة هذه الدلالات لتلاميذ الصف الخامس الإبتدائي.
وقد أجمع المحكمون على أن الصحة العلمية والدلالات اللفظية للمفاهيم التاريخية تتناسب مع تلاميذ الصف الخامس الإبتدائي.
محتويات الدليل:
قام الباحث بإعداد دليل المعلم لتدريس محتوى الوحدتين باستخدام المنظمات المتقدمة ( المرئية - المكتوبة)(المرئية – المسموعة) ليصبح الدليل مشتملاً على:
- الأهداف التعليمية العامة للوحدتين ككل والأهداف التعليمية السلوكية لكل درس.
- المنظم المناسب لكل درس سواء مرئي مكتوب أو مرئي مسموع لكل درس.
- الأجهزة والوسائل التكنولوجية اللازمة لكل درس.
- خطة سير الدرس.
-الملخص السبوري لكل درس.
-التقويم.
2-كتيب التلميذ:
قام الباحث بإعداد كتيب لتلاميذ الصف الخامس الابتدائي وفقا للمنظمات المتقدمة (المرئية- المكتوبة ) ( المرئية- المسموعة ) باستخدام وسائل تكنولوجيا التعليم ثم قام بعرضه على مجموعة من المحكمين بغرض إبداء الرأي حول :
* صحة المادة العلمية المقدمة في عرض محتوى الكتيب .
* مناسبة هذا الكتيب لتلاميذ الصف الخامس الإبتدائي.
* مدى مناسبة المنظم المتقدم لكل درس.
*مناسبة أسئلة التقويم للتلاميذ.
وقد قام الباحث بإجراء بعض التعديلات التي أبداها المحكمون حتى تم صياغة الكتيب في صورته النهائية ليصبح مشتملاً على:
- أهداف الدرس
- المنظمات المتقدمة.
- عرض المواد التعليمية.
- الأنشطة الإثرائية.
- التقويم.
تطبيق التجربة :
أجريت تجربة البحث بإحدى مدارس الزقازيق الابتدائية النموذجية. وقد استمرت عملية التطبيق (6) أسابيع بالإضافة إلى ثلاثة أسابيع للتطبيق المرجأ. وقد سارت إجراءات تطبيق التجربة على النحو التالي:


1 – التطبيق القبلي لأدوات البحث :
تم تطبيق أدوات البحث ( اختبار المعلومات السابقة ـ الاختبار القبلي ) وقبل تطبيق هذه الأدوات قام الباحث بالتأكد من وجود وسائل تكنولوجيا التعليم من خلالها عرض المنظمات المتقدمة على الأجهزة التالية: ( الكمبيوتر ـ التليفزيون ـ الفيديو ـ جهاز عرض فوق الرأس ـ جهاز عرض الشرائح الشفافة ـ جهاز عرض المواد المعتمة- جهاز تسجيل ) وبعدها تم تطبيق أدوات البحث قبليا وتم معالجة النتائج إحصائياً وذلك لمعرفة ما يلي:
1-المستوى المبدئي للمجموعات قبل دراسة الوحدتين.
2-توضيح التعليمات الخاصة بالنسبة لكل من الاختبار التحصيلي واختبار المعلومات السابقة للتلاميذ قبل البدء في التطبيق .
3-التأكد من عدم وجود فروق بين التلاميذ في المجموعات الثلاثة وذلك من خلال استخدام أسلوب تحليل التباين في كل من الاختبارين كالتالي:
جدول ( 2 )
تحليل التباين أحادي الاتجاه
لدرجات تلاميذ المجموعات الثلاث على اختبار التحصيل القبلي

مصدر التباين مجموع المربعات درجات الحرية متوسط المربعات النسبة المئوية الدلالة الفائية
بين المجموعات
داخل المجموعات
التباين الكلي 48و2
50و1188
98و1190 2
87
89 24و1
66و13 091و غير دالة عند مستوى(05و)
جدول ( 3 )
تحليل التباين أحادي الاتجاه
لدرجات تلاميذ المجموعات الثلاث على اختبار المعلومات السابقة

مصدر التباين مجموع المربعات درجات الحرية متوسط المربعات النسبة المئوية الدلالة الفائية
بين المجموعات
داخل المجموعات
التباين الكلي 82و10
73و7744
55و7755 2
87
89 41و5
02و89 061و غير دالة عند مستوى(05و)
ويتضح من جدولي ( 2 ) ( 3 )عدم وجود فروق دالة إحصائياً عند مستوى 05و بين تلاميذ المجموعات الثلاثة في التطبيق القبلي لاختبار التحصيل واختبار المعلومات السابقة، مما يعني تجانس وتكافؤ مجموعات البحث الثلاثة ،وأن المعلومات السابقة لدى التلاميذ في المجموعات الثلاثة تكاد تكون متساوية تقريباً.
2 – بدء المعالجة التجريبية ( تدريس الوحدتين ):
قام الباحث بعد تطبيق أدوات البحث قبليا بتدريس الوحدتين واستمرت دراسة الوحدتين خمسة أسابيع, وجاء ذلك على النحو التالي :
1-المجموعة التجريبية الأولى والتى درست باستخدام المنظمات المتقدمة ( المرئية ـ المكتوبة).
2-المجموعة التجريبية الثانية والتى درست باستخدام المنظمات المتقدمة ( المرئية ـ المسموعة).
3-المجموعة الثابتة الضابطة والتى درست من خلال التعليم السائد.
3 – التطبيق البعدي لأدوات البحث :
بعد الانتهاء من تدريس الوحدتين موضوع البحث, قام الباحث بتطبيق أدواته بعديا على مجموعات البحث.
4 – التطبيق البعدي المرجأ لأدوات البحث :
قام الباحث بتطبيق أدواته بعد ثلاثة أسابيع على مجموعات البحث, وذلك لقياس بقاء أثر التعلم لدى التلاميذ فى الوحدتين.
عرض النتائج ومناقشتها وتفسيرها:
أولاً: نتائج اختبار التحصيل المعرفي الفوري :
بالنسبة للفرض الأول:
والذي نص على أنه: توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجات تلاميذ المجموعة التجريبية الأولى التى درست بالمنظم المتقدم ( المرئية ـ المكتوبة ) ودرجات تلاميذ المجموعة الضابطة علي اختيار التحصيل الفوري لصالح المجموعة التجريبية الأولى.
ولاختبار صحة هذا الفرض قام الباحث بحساب المتوسطات والانحرافات المعيارية لدرجات أفراد العينة على اختبار التحصيل الفوري وقد استخدم الباحث أسلوب تحليل التباين أحادي الاتجاه ويوضح ذلك كل من جدول (4), وجدول (5):
جدول ( 4)
مجموعة الدرجات والمتوسطات الحسابية والانحرافات
المعيارية لمجموعات البحث الثلاث على اختبار التحصيل الفوري:

المجموعة العدد المتوسط الحسابي الانحراف المعياري
التجريبية(1)
التجريبية 2)
الضابطة 30
30
30 43و51
66و65
40و38 58و5
35و3
65و1
المجموع 90 83و51 83و11


جدول (5 )
تحليل التباين أحادي الاتجاه
لدرجات تلاميذ المجموعات الثلاث على اختبار التحصيل الفوري

مصدر التباين مجموع المربعات درجات الحرية متوسط المربعات النسبة المئوية الدلالة الفائية
بين المجموعات
داخل المجموعات
التباين الكلي 26و11159
23و1311
50و12470 2
87
89 63و5579
07و15 20و370 دالة عند مستوى(01و)

ويتضح من جدول (4) (5) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين المجموعات الثلاث, ولهذا تم إجراء اختبار توكي ( فؤاد أبو حطب وآمال صادق: 1996: 528 ـ 531 ) لمعرفة مصدر الفروق وكانت نتائجها كالتالي :
جدول (6)
الفروق بين المجموعات الثلاث ودلالتها وفقاً لاختبار توكي

المجموعات المتوسطات فروق المتوسطات واتجاه الدلالة
الضابطة التجريبية الأولى التجريبية الثانية
الضابطة 40و38 - - -
التجريبية الأولى 43و51 *03و13 - -
التجريبية الثانية 66و65 *26و27 *23و14 -
ويتضح من جدول (4) (5 ) (6 ) وجود فروق دالة إحصائيا عند مستوى (01و) بين متوسطي درجات طلاب المجموعة التجريبية الأولى والتي درست باستخدام المنظمات المتقد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sayed elassy

avatar

المساهمات : 31
تاريخ التسجيل : 15/10/2012
العمر : 23
الموقع : https://www.facebook.com/ellord.sayed.elassy

مُساهمةموضوع: السيد العاصى   الأربعاء أكتوبر 17, 2012 8:53 am

ومنك نستفيد يا دكتور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elassy.forumegypt.net/
 
أثر اختلاف نمط تقديم المنظمات المتقدمة باستخدام الوسائل التكنولوجية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى دكتور اشرف عبد اللطيف :: بـــحـــــــوث علـــميه-
انتقل الى: